إهداءات الرمال



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-25-2012   #1


الصورة الرمزية سام
سام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 215
 تاريخ التسجيل :  Apr 2010
 أخر زيارة : 07-04-2014 (07:07 PM)
 المشاركات : 2,873 [ + ]
 التقييم :  26
لوني المفضل : Cadetblue
06 من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في العباده





هدي النبي صلى الله عليه وسلم في العبادة :



عبادة الله وحده هي الغاية من خلق المكلفين، كما أخبر بذلك مولانا رب العالمين في محكم كتابه المبين: { وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون } (الذاريات:56)، وهي الوسيلة إلى تحقيق سعادة الدارين.

والعبادة في الإسلام لا تقتصر على الشعائر التعبدية الظاهرة بل هي : "اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة".

وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم صاحب السبق في كل نوع من العبادة، فهنيئاً لمن اتبعه واقتفى أثره.

مدحه الله في القرآن بالعبودية، فيقول له: { سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى} [الإسراء:1] ويقول له: { وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً } [الجن:19] ويقول: تَبَارَكَ { الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيراً } [الفرقان:1

ورد في البخاري قال: جاء ثلاثة رهط إلى بيوت أزواج النبي يسألون عن عبادة النبي صلى الله عليه وسلم، فلما أخبروه كأنهم تقالوها فقالوا: وأين نحن من النبي صلى الله عليه وسلم قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، فقال أحدهم: أما أنا فأصلي الليل أبداً، وقال آخر: وأنا أصوم الدهر ولا أفطر، وقال آخر: وأنا اعتزل النساء فلا أتزوج أبداً، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم إليهم، فقال: أنتم الذين قلتم كذا وكذا؟ أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له، لكني أصوم وأفطر، وأصلي وأرقد، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني.

أقول: صحيح أن الرسول كان يتعب نفسه في العبادة، لكن مع ذلك كان يرى أن الاعتدال مطلوب، لذلك كان يقول: أحب الأعمال إلى الله أدومه وإن قل، وكان يقول: عليكم من الأعمال ما تطيقون.

هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة :

عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ ، قَالَ : صَلَّى رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، حَتَّى انْتَفَخَتْ قَدَمَاهُ ، فَقِيلَ لَهُ : أَتَتَكَلَّفُ هَذَا ، وَقَدْ غَفَرَ اللَّهُ لَكَ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ ؟ قَالَ : أَفَلا أَكُونُ عَبْدًا شَكُورًا
يقول عبد الله بن الشخير : {دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدته يصلي ولصدره أزيزٌ كأزيز المرجل من البكاء من خشية الله }

ويقول حذيفة : {قام عليه الصلاة والسلام يصلي صلاة الليل بعد صلاة العشاء، فدخلت معه في الصلاة، فافتتح سورة البقرة، فقلت: يسجد عند المائة، فختمها، فافتتح سورة النساء، فاختتمها، فافتتح سورة آل عمران، ثم اختتمها، لا يمر بآية رحمةٍ إلا سأل الله، ولا بآية عذابٍ إلا استعاذ بالله، ولا بتسبيحٍ إلا سبح، قال: ثم ركع فكان ركوعه قريباً من قيامه، ثم قام فكان قيامه قريباً من ركوعه، ثم سجد فكان سجوده قريباً من ركوعه أو قيامه، ثم صلى الركعة الثانية قريباً من الأولى، ثم سلم وقد أوشك الفجر أن يطلع }

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، أَنَّهُ أَخْبَرَهُ ، أَنَّهُ بَاتَ عِنْدَ مَيْمُونَةَ وَهِيَ خَالَتُهُ ، قَالَ : فَاضْطَجَعْتُ فِي عَرْضِ الْوِسَادَةِ ، وَاضْطَجَعَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم فِي طُولِهَا ، فَنَامَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، حَتَّى إِذَا انْتَصَفَ اللَّيْلُ أَوْ قَبْلَهُ بِقَلِيلٍ أَوْ بَعْدَهُ بِقَلِيلٍ ، فَاسْتَيْقَظَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَجَعَلَ يَمْسَحُ النَّوْمَ عَنْ وَجْهِهِ ، ثُمَّ قَرَأَ الْعَشْرَ الآيَاتِ الْخَوَاتِيمَ مِنْ سُورَةِ آلِ عِمْرَانَ ، ثُمَّ قَامَ إِلَى شَنٍّ مُعَلَّقٍ فَتَوَضَّأَ مِنْهَا ، فَأَحْسَنَ الْوُضُوءَ ، ثُمَّ قَامَ يُصَلِّي ، قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عَبَّاسٍ : فَقُمْتُ إِلَى جَنْبِهِ فَوَضَعَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، يَدَهُ الْيُمْنَى عَلَى رَأْسِي ثُمَّ أَخَذَ بِأُذُنِي الْيُمْنَى ، فَفَتَلَهَا فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ رَكْعَتَيْنِ ، قَالَ مَعْنٌ : سِتَّ مَرَّاتٍ ثُمَّ أَوْتَرَ ، ثُمَّ اضْطَجَعَ حَتَّى جَاءَهُ الْمُؤَذِّنُ ، فَقَامَ فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ ، ثُمَّ خَرَجَ فَصَلَّى الصُّبْحَ


عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ ، قَالَ : صَلَّيْتُ لَيْلَةً مَعَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَلَمْ يَزَلْ قَائِمًا حَتَّى هَمَمْتُ بِأَمْرِ سُوءٍ قِيلَ لَهُ : وَمَا هَمَمْتَ بِهِ ؟ قَالَ : هَمَمْتُ أَنْ أَقْعُدَ وَأَدَعَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم .


هديه في الصيام :


وصفته زوجته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها فقالت: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم حتى نقول لا يفطر، ويفطر حتى نقول لا يصوم، فما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر إلا رمضان، وما رأيته أكثر صياماً منه في شعبان ) متفق عليه واللفظ للبخاري .


أما في مجال الصدقة،


يروي الصحابي الجليل عقبة بن الحارث رضي الله عنه، حيث قال: ( صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم العصر، فلما سلم قام سريعاً، فدخل على بعض نسائه، ثم خرج ورأى ما في وجوه القوم من تعجبهم لسرعته، فقال ذكرت وأنا في الصلاة تبراً- أي ذهباً- عندنا، فكرهت أن يمسي أو يبيت عندنا، فأمرت بقسمته ) رواه البخاري .

أما الاعتكاف في المسجد، والمكث فيه للصلاة والقراءة والذكر وتقوية الصلة بالله عز وجل، والتفرغ لذلك، فقد ذكرت عائشة رضي الله عنها ( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان، حتى توفاه الله، ثم اعتكف أزواجه من بعده ) متفق عليه واللفظ للبخاري .

أما في مجال الذكر :

يقسم النبي صلى الله عليه وسلم : ( والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة ) رواه البخاري

سماع القرآن :


عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم اقرأ علي قال فقلت يا رسول الله أأقرأ عليك وعليك أنزل ا قال نعم إني أحب أن أسمعه من غيري فقرأت سورة النساء حتى أتيت إلى هذه الآية ( فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هاؤلاء شهيدا ) فقال حسبك الآن فإذا عيناه تذرفان .


في مجال التفكر :


قال بلال كما روى ابن جرير وابن مروديه : {مررت على رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل صلاة الفجر، فسمعته يبكي، فقلت: مالك يا رسول الله؟ قال: أنزلت عليَّ آياتٌ هذه الليلة،ويلٌ لمن قرأها ولم يتدبرها، قلت: ما هي يا رسول الله؟

فأخذ يقرأها ويبكي، قوله تعالى: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآياتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ [آل عمران:190-191.

عائشة رضي الله عنها - ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ضاحكا حتى أرى منه لهواته إنما كان يتبسم قالت وكان إذا رأى غيما أو ريحا عرف في وجهه قالت يا رسول الله إن الناس إذا رأوا الغيم فرحوا رجاء أن يكون فيه المطر وأراك إذا رأيته عرف في وجهك الكراهية فقال يا عائشة ما يؤمنني أن يكون فيه عذاب عذب قوم بالريح وقد رأى قوم العذاب فقالوا هذا عارض ممطرنا .




منقول للفائده








 

رد مع اقتباس
قديم 09-25-2012   #2


الصورة الرمزية صمت الرحيل
صمت الرحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1042
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 05-11-2014 (02:01 AM)
 المشاركات : 3,199 [ + ]
 التقييم :  31
 الدولهـ  Saudi Arabia
 الجنس ~  Female
 SMS ~
أبتسم وأضحك وخل الهم يتكدر وأرسم على خدك ورود لا تقول ما اقدر
لوني المفضل : Brown
افتراضي رد: من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في العباده



بــــــارك اللـة فيك
وجـــــــــزاك الله الف خير ع النقل المبدع عن رسولنا الكريم
صلى اللة علية وسلم



في انتظار جديدك اخي ســـــــــــــــــــــــــام


 
مواضيع : صمت الرحيل



رد مع اقتباس
قديم 09-25-2012   #3


الصورة الرمزية البحار
البحار غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1870
 تاريخ التسجيل :  Sep 2012
 أخر زيارة : 09-30-2012 (03:05 PM)
 المشاركات : 105 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في العباده



جــزاكــ الله خير


 

رد مع اقتباس
قديم 09-25-2012   #4


الصورة الرمزية سام
سام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 215
 تاريخ التسجيل :  Apr 2010
 أخر زيارة : 07-04-2014 (07:07 PM)
 المشاركات : 2,873 [ + ]
 التقييم :  26
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في العباده






شاكر لكما المرور والاطلاله ......







 

رد مع اقتباس
قديم 09-26-2012   #5


الصورة الرمزية عبير الشمال
عبير الشمال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1138
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 أخر زيارة : 02-04-2013 (10:42 PM)
 المشاركات : 2,941 [ + ]
 التقييم :  39
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في العباده



سام
جزاك الله خير وجعله في ميزان حسناتك
ولا حرمك الاجر يارب
وانار الله قلبك بنور الايمان
دمت بحفظ الرحمن




 
 توقيع : عبير الشمال

للّهُمَ ]] - - طَهِرّ قَلّبِي . ”♥“ وَآشّرَح صَدّرِي ۆآسّعِدّنِي ;وَتَقَبّل صَلّٱتِي ۆ جَمِيّع طَآعَآتِي . .وَآجِبّ دَعۆتَي. . وَآكَشّف [[ كُرّبَتي / وَ هَمّي/وَغَمّي]]. .وَآغّفِر ذَنّبي ۆآصّلِح حَآلِي. .وَآجّلۆ حُزّنِي..وَبَيّض ۆجّهِي ۆآجّعَلّ آلرّيَآن بَآبَي ; وَآلفِرّدَۆس ثَۆآبَيـِـ
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi